social-media-icons-57x57
 facebook
 googleplus
 twitter
linkedin

logo16

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
وصلني على الخاص كم كبير من الرسائل التي تعترض على البوست السابق والذي نوهت فيه لجهود الحكومة الالمانية في خدمتها ومساعدتها للاجئين. يبدو أن الكثير من الناس لا تستطيع أن تتقبل أن ألمانيا تسهل اجراءات قبول السوريين لاسباب انسانية بالدرجة الاولى. يمكن لأنه نحن لم نتعلم أن نكون إنسانيين غير مع يلي مثلنا. أما من نختلف معه فممكن أن ننزع عنه صفة الانسانية ونستبيحه تحت مسميات مختلفة. أو يمكن لإننا تربينا على أن نصف العالم يعادينا ونصفه الثاني لا قيمة له ونحن أفضل من النصفين، وبالتالي مساعدة الالمان للاجئ السوري ستضعنا أمام تناقضات ويجب أن نبحث عن أسباب تفسر هذا التناقض.
بالطبع قرار استقبال السوريين يحقق مصالح عديدة للدولة الالمانية. وقرار عدم استقبالهم كما تفعل بريطانيا أواستقبال النخب فقط كما تفعل فرنسا يحقق ايضا مصالح عديدة. فهناك مخاطر أمنية واجتماعية ومالية ينطوي عليها قرار استقبال لاجئين بأعداد كبيرة من ثقافات وبيئات أخرى. تغليب مصلحة استقبال السوريين وتسهيل شؤونهم على مصلحة عدم استقبالهم مدفوع بعدة عوامل وعلى رأسها الجانب الانساني. مع العلم أنه من الفهم والحكمة ان تعمل الحكومة الالمانية على خلق مصالحها فيما ينفع الآخرين ويساعدهم وليس في ذلك ما يعيب، فهم يساعدون السوري الذي يصلهم في محنته اليوم ويعطوه فرصة بناء حياة كريمة كي يكون إنسان فعال غدا. عقلية المؤامرة تقف حائل دون رؤية الجوانب الايجابية أو رؤية الفرص أو رؤية تقاطع المصالح مع الآخرين.
البوست الوارد في الاسفل (هنا) أحد الامثلة على ذلك، فمعظم الكلام الوارد فيه غير دقيق ومجهول المصدر. كما أن أوروبا كلها تعاني من الشيخوخة وخاصة اسبانيا وايطاليا. لماذا الالمان فقط يستقبلون اللاجئين؟ لماذا باقي الدول لا تستقبلهم؟ سلوفاكيا صرحت أنها لا تريد غير لاجئين مسيحيين، فرنسا لا تستقبل غير النخب، أما بريطانيا فلا تكاد تستقبل احد. مع العلم أن جميع هذه الدول تعاني من تناقص سكاني.
أين المنطق؟
حسب الاحصائية الرسمية فإن ألمانيا تتناقص بمعدل ١٥٠ ألف إنسان كل سنة (الكلام المنقول في البوست السابق الاشارة اليه غير صحيح)، بينما هذه السنة يصلها ٨٠٠ ألف لاجئ!! يعني لو الهدف فقط سد العجز السكاني لكانت قبلت فقط ١٥٠ ألف لاجئ. بل كان من الممكن أن تفتح باب الهجرة المنتقاة وتختار أفضل الكفاءات من الصين والهند والدول العربية وأوروبا الشرقية لسد العجز في الولادات.
في النهاية ألمانيا أحسنت في ملف الاجئين للسوريين وربما أساءت في غيره. والإنصاف يقتضي شكرها على ما أحسنت به والاشارة لما أساءت به.
أنا لا أدافع عن سياسات الحكومة الالمانية كما كتب لي البعض على الخاص, فأنا لست موظف حكومي لديها ولا هذا عملي. بل أريد أن أدافع عن عقولنا التي عطلتها نظرية المؤامرة. أريد أن أدافع عن قيمة الإنصاف التي نتغنى بها في أدبياتنا ونفتقدها عند أول امتحان لمسلماتنا وفرضياتنا
أريد أن أدافع عن الحكمة وفقه الاولويات في اختيار المعارك والاصدقاء والاعداء.

رابط الاحصائيات الرسمية للمهتمين:
 
 
 

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

في الرابط هنا الجيش الالماني يبني مساكن للاجئين السوريين الذين قطعوا آلاف الكيلومترات وخاضوا البحار ومروا عبر العديد من الدول كي يهربوا من جيشهم الذي يقتلهم بأسلحة دفعوا ثمنها من قوت أطفالهم. 
في التعليق الاول رابط آخر لمجموعة من الالمان تستقبل حافلة للاجئين السوريين بالورود تعبيرا عن التضامن والمحبة، في حين لا يوجد دولة عربية واحدة تسمح للسوري بالدخول إلى أراضيها بلا فيزا لا يمكن الحصول عليها الا بالواسطات والرشاوي.
في ألمانيا تم تغيير قوانين اللجوء عدة مرات خلال السنوات الماضية من أجل خدمة اللاجئين السوريين، بينما في الدول العربية وفيما يسميه البعض زورا - دار الاسلام - تم تغيير القوانين من أجل منع السوري من الوصول إليها وتعجيزه وتعتيره في حال استطاع الوصول.
البارحة صرحت المستشارة الألمانية ميركل" من حق كل إنسان موجود على الاراضي الالمانية: مواطن، مقيم، لاجئ أو حتى من تم رفض طلب لجوءه أن يتم التعامل معه بكرامة"
دار الاسلام يا سادة هي المكان الذي تستطيع أن تكون حرا فيه بما تعتقد وأن تعيش بكرامة فقط لإنك انسان، وهي التي تساعد الضعيف وتجير الملهوف وتعين عابر السبيل. 
شكرا ألمانيا..

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

التراجع الغربي الذي كان واضحا مؤخرا عن دعم المعارضة والتراخي الواضح في الموقف من المجرم بشار ومن معه ليس سببه المؤامرة أو التاريخ أو الماسونية او عداء الاسلام او غير ذلك من الاسباب كما يشتهي البعض أن يعتقد كي يشعر براحة الضمير، بل سببه بلاهة وغباء ثم انانية وفساد اغلب من تصدى لتمثيل الثورة والتكلم باسمها (على كافة الصعد). تحصيل الدعم العالمي لقضية ما يحتاج فهم للسياسة العالمية ويحتاج خطة ومشروع وعمل. الخطابات الرنانة والعويل والنحيب و "صمتكم يقتلنا" لا تحقق نتائج ولا توصلنا إلا حيث نريد. نحن اكبر مؤامرة على نحن.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

السياسة الخارجية الغربية منفصلة عن الاخلاق كما نفهمها نحن. فالمحرك الرئيسي لها هو تحقيق أكبر قدر من حيازة عناصر القوة والنفوذ. لكن هذا لا يمنعنا من الانصاف والاعتراف بالتميز والنجاح الغربي في ميادين عديدة كالديبلوماسية على سبيل المثال (تجاوز تضارب المصالح وتحقيق التوافقات بدون اللجوء للعنف) فحققوا مقاصد الاسلام في اقامة العدل واحترام الانسان (تبقى مفاهيم نسبية)، في حين ترك علمائنا وقادتنا جوهر وروح الدين وتمسكوا بقشور لامعنى لها في سياق العصر الذي نعيش فيه. فلا زال النقاش يدور على سبيل المثال حول إذا ماكانت الشورى ملزمة أم غير ملزمة وكأن الزمن قد توقف عند الدول السلطانية ولم يشهد العالم اليوم دولة المؤسسات والقانون والمواطنة. لا يصح تعليق هزائمنا على الآخرين أو على مؤامراتهم, فنحن أكبر مؤامرة على نحن.

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

أحد جذور الأزمات في شرقنا الحزين هو انتشار ثقافة العمل كوسيلة للاسترزاق: أي كوسيلة للتكسب والعيش.."بدنا نعيش" بدنا نطعمي الصغار". بينما في عموم العالم الغربي يتم النظر للوظيفة وللعمل على أنها عملية لصنع قيمة مضافة، والمال المتكسب من ذلك هو تحصيل حاصل كناتج ثانوي لصناعة القيمة. هذا الاختلاف في فلسفة العمل ينتج عنه اختلاف هائل في سلوكيات البشر، فبينما يشعر الانسان المنتج للقيمة بالمتعة أثناء العمل ويسعى لاتقانه ويشعر بقيمته كإنسان منتج ومفيد، على النقيض من ذلك، يشعر الانسان المتكسب أو المسترزق بإن العمل عبء ويتمنى لو أنه يأتيه رزقه بدون عمل، وبالتالي لن يتقن عمله ولن يبدع فيه.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

كنت أتمنى أن أقرأ تقرير أو تعليق موضوعي صادر عن انسان مختص حول مزايا ومخاطر استخدام العملة التركية في المناطق المحررة في الشمال السوري. للأسف كل ما وجدته حتى الآن تقييمات ايديولوجية ورغائبية لا تستند إلى المنطق ولا إلى العلم. ويبدو أننا سننتظر حتى تستضيف الجزيرة أو العربية خبير اقتصادي مصري أو أردني أو خليجي يحلل لنا الحالة بموضوعية ويعلق عليها. فخبرائنا غارقون في تحزباتهم حتى الآذان..

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

عبارات تتكرر بشكل مستمر في النقاشات مع بعض القيادات الثورية (إغاثي ومدني وعسكري) من الصف الثاني والثالث في الغوطة بشكل خاص: "مجلس الشورى إرتأى" ، "الاخوة قرروا لأسباب لا نعلمها ولكن نحن نثق بهم وبقرارتهم"، "فلان قرر ذلك ولا بد أنه لديه معلومات لا نعرفها". أحد القادة من الصف الاول قال لي: "أنت تعرفني. هل تشك بأخلاقي وديني أو برجاحة عقلي؟ أجبته "طبعا لا أشك" فأجاب: "كن معنا وثق بي ولا تكثر السؤال.."
هذا الاسلوب في العمل وفي القيادة لم يأتي إلا بالكوارث لإنه لا يخلق إلا عبيدا وتابعين. جميع المجازر الكبرى والحروب العدمية والهزائم الكارثية في العصر الحديث كانت نتيجة التنفيذ الاعمى لأوامر الطغاة والمستبدين والقادة الكارزميين. الطاعة العمياء (للمستبد، للقائد الجيد، للشيخ أو حتى للأهل) أخطر على المجتمع وعلى الانسانية من أخطار الخارجين عن القانون. فضحايا الجرائم المخالفة للقانون أقل بكثير من ضحايا الطاعة العمياء للقادة الملهمين..

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

متفائل بقدرة بعض الفصائل على التطور وتصويب خطابها وترشيد أدائها بالتزامن مع المراجعة المستمرة لمنطلقاتها بما سيعطيها على المدى المتوسط والبعيد القدرة على ملأ الفراغ الذي تركته المعارضة السورية في الخارج. 
طبعا هناك فرق جذري بين من يتطور وبين من يتلون كي يصل..كلا النوعين موجود في الساحة السورية

الصفحة 9 من 25

Powered by MIB 2014